آخر تحديث: 22 / 11 / 2019م - 7:36 م  بتوقيت مكة المكرمة

التوبي: مستثمري البلدية يحولون الأراضي لمستنقعات

جهينة الإخبارية نداء ال سيف - القطيف

تذمر أهالي التوبي من تحويل أحد مستثمري البلدية أحد أراضيهم إلى مستنقع لمياه الصرف الصحي القذرة والضارة بالصحة والبيئة بسبب فيضان «المجاري» المتكرر بصفة يومية.

وتضايق الأهالي من انتشار الأوساخ والحشائش في الأرض الواقعة على الطرف الغربي لشارع الملك فيصل الرئيسي مع تقاطع شارع الملك فهد بمدخل بلدة التوبي حول الجهة الغربية من المحلات التجارية.

وأستغرب الأهالي صدور هذه التجاوزات من منشأة تابعة «البلدية» والتي من أولى مهامها المحافظة على النظافة وحماية البيئة من أية أخطار وأضرار.

وعبر فتحي المحيشي عن تذمره من «تراكم» النفايات المترامية في الأرض وتواجد الأخشاب وقطع الأشجار التي تؤذي المارة وتساهم بتشويه المنظر وتلويث البيئة، مشيرا إلى ضرر تسرب مياه الصرف الصحي من شبكة مواسير الصرف الخاصة بالموقع الاستثماري.

وتساءل رضا الغزوي عن سبب الاحتفاظ باللوحات الضوئية التالفة والأنقاض الناتجة عن أعمال الترميم والصيانة والإصلاح مطالبا بضرورة مراعاة المنظر العام لاسيما أن الأرض تقع بمدخل قرية التوبي ما يعني رؤيتها من كل المارين والداخلين لها.

وطالب عقيل السادة بمحاسبة المستثمر والقيام بحملة «تنظيف» واسعة منوها بأن المستنقع يقابل مدرسة زيد أبن الأرقم المتوسطة والتي تضم مئات الطلبة المتضررين من هذه الأرض.