آخر تحديث: 7 / 4 / 2020م - 4:16 ص  بتوقيت مكة المكرمة

تهذيب التحديات في العالم الافتراضي

المهندس أمير الصالح *

لعل الكثير من الناس يشاهد فيديوهات تحذيرية بتعجب تتضمن مسابقات التحدي التي تطلق عبر فضاء الإنترنت. تعرف تلكم التحديات بمسمى viral challenges in the internet وتحظى بشعبية وتفاعل ورواج عالمي في عدد ليس بالبسيط من الدول. وهذا امر مثير للدهشة والاستغراب لدى الكثير من الاباء والامهات والتربويين وعلماء المجتمع. يتذكر الكثير ما عُرف قبل عدة سنوات بتحدي سطل كرات الثلج والجملة التي كانت الاكثر رواجا في العالم حينذاك «ice bucket».

حديثا وصلني تحذير عن حركة يتعمد الشباب المرافقين لاحد زملائهم على اسقاط طالب ضحية بعد ركله على قدميه من الخلف قبل ان تلامسا الارض في رحلة نزوله من قفزته. وحديثا ظهرت منافسة جديدة وهي القفز من سيارة وهي في حالة السير بشكل اندفاعي. وقبلها ظهرت منافسات وتحديات منبثقة من العالم الافتراضي وبعناوبن مختلفة ”in my feeling“، Harlem Shake“،.“ kylie lips،“ Cinnamon“،“ Huh”،“mannequins“، gangnam، flipping the bottle، Shiwawa،... الخ.

حاولت ان اجد عامل مشترك لتلكم التحديات التي تطلق عبر الانترنت والموجهة للشباب ولم اجد سوى نقطتين محوريتين:

1 - حب الشهرة عبر الإعلام المواز لكسب اكبر عدد من المتابعين.

2 - تضخم الشعور بال ”أنا“

أما الفعاليات المرافقة لتلكم الظواهر فانها تتضمن كسر تابوهات الحياء في بعضها والجرأة في القيام بأعمال اقرب لحالة التمرد وافراغ الطاقة الزائدة بالرقص وهز الجسد والهرج واطلاق اصوات عالية مصاحبة للحركات.

لفعالية هكذا تحديات اتمنى ان يطلق الاغلبية الصامتة تحديات اكثر منفعة وجدية بحركات تستقطب الشباب وتعمل كخط مواز لـ التحديات الفيروسية الصاخبة والفارغة من المحتوى الهادف. قد تنطلق مبادرة هنا او هناك وقد يقول قائل ان النداء اتى متاخرا. ونعلق بالقول ان تصل متاخرا خيرا لك من ان لا تصل ابدا.