آخر تحديث: 3 / 7 / 2020م - 7:07 م  بتوقيت مكة المكرمة

نداء على حافة الأبدية

محمد آل عمير *

يحرث الوقت من جذور هِرمة
يتصافح مع أغصان مغتربة
يتصفح عينيه كنص لم يكتمل في الأيام المنصرمة
1/5

يسرد في الآفاق مضمراته المتراكمة
هكذا هو الحنين يسأل عن نفسه الغائبة
يرسم في التراب بصمته المستترة
2/5

ويتنفس اللون قبل أن يبوح من ستائره العتيقة
يسكن الـحنـيـن نافذة شاهدة على خيوط الشمس 
وتتحول سيرته لزخرفة مجدولة على قافية جدارية 
3/5

يكتب بين ثناياها آهاته كي تنصت الريح لأوجاع الغياب ؛ وكيلا يرحل الغياب قبل أن يرى "صلصال ذاكرة" متحول 
للونٍ ترابي ، و الـحـنـيـن يحرث الوقت بهرمية جذور رسائله ؛ والتي بذاتها تتكون لتصبح حائطا للمعنى... 
4/5

وترتدي هذه الزخرفة لغتها لأكثر من نداء ، عاش مع عواصف السنين ينقش في مداه صوتًا يبدد اليأس مهما اغتربت الذاكرة.
5/5