آخر تحديث: 4 / 7 / 2020م - 6:07 م  بتوقيت مكة المكرمة

خمسة آلاف زائر لمهرجان يوم البصر بالقطيف

جهينة الإخبارية اللجنة الإعلامية لمكفوفي القطيف

اختتم مركز رعاية المكفوفين بالقطيف الأربعاء الماضي على صالة الملك عبد الله الوطنية بالقديح فعاليات يوم البصر العالمي 2011م تحت شعار معاً لنكافح العمى.

واشتمل المهرجان على قسمين: قسم خاص بالرجال وآخر خاص بالنساء. واستهدف المهرجان طلاب وطالبات المدارس في شتى المراحل المختلفة بالإضافة لمرحلة رياض الأطفال.

وضم المهرجان العديد من الأركان والفعاليات، شارك فيها كل من الجهات التالية: «مركز رعاية المكفوفين بالقطيف، مستشفى القطيف المركزي، مستشفى الظهران للعيون، المغربي للبصريات، مجمع الأمل للصحة النفسية، حياة إنسان".

ونظم مركز رعاية المكفوفين الفعاليات التالية: «ركن تعريفي بالمركز وأبرز ما يقدمه من خدمات، ركن أدوات المكفوفين المستخدمة في الحياة اليومية، ركن الوسائل التعليمية واستخدام الكفيف للحاسب الآلي، ركن يعرض أعمال المكفوفين والكفيفات اليدوية».

إضافة إلى ركن فن التوجه والحركة الذي يساعد الكفيف على الاعتماد على نفسه أثناء التنقل بمفرده كما يرشد المرافق المبصر للطريقة الصحيحة والآمنة أثناء المشي مع الكفيف.

وكذلك مسابقات متنوعة للصغار والكبار وسحب فوري على العديد من الجوائز.

واما مستشفى القطيف المركزي فقد قام بفحص مستوى البصر للطالبات المدارس ورياض الأطفال وزائرات المهرجان.

وبدوره مستشفى الظهران للعيون قدم نشرات تثقيفية وارشادات وتوجيهات خاصة بامراض العيون.

وشارك المغربي للبصريات بتعريف بأجزاء العين وكيفية المحافظة على البصر. ومجمع الأمل للصحة النفسية قدم الاستشارات النفسية لزائرات القسم النسائي.

وقدمت مجموعة حياة إنسان للزائرات دورات قصيرة للإنقاذ في خمس دقائق كإنعاش القلب الرئوي، إخراج الأجسام الغريبة العالقة التي تمنع التنفس «الغصة» للرضع وأطفال رياض الأطفال.

ومن جهتها قامت الفنانة واختصاصية الأشعة السينية عبير البشراوي بعرض طائفة من الأعمال التي نحتتها مجموعة من كفيفات المركز اللاتي تدربن على يدها، كما تواجد في الركن كفيفة تنحت بعض الأعمال أمام الزائرات.

وخصص مركز رعاية المكفوفين المنظم والراعي الرسمي للمهرجان قاعة للعرض عرضت فيها الأفلام التالية: فيلم تعريفي بالمركز، فيلم عن المحافظة على البصر، عرض تقديمي اشتمل على إرشادات لسلامة البصر.

ومن جانبه صرح مقرر المركز والرئيس التنفيذي للمهرجان علي عبد الله آل غزوي: أن الهدف من إقامة المهرجان هو نشر الوعي بين الأطفال والناشئين بأهمية المحافظة على البصر، وتعريف المجتمع بدور المركز والخدمات التي يقدمها.

وأشاد آل غزوي باستجابة المدارس وحرصهم على حضور طلابهم وطالباتهم المهرجان وأن هذا يعكس مدى الوعي لدى الإدارة والكوادر التعليمية والتربوية وسعيها لتثقيف أبنائها.

وأشارت رئيسة اللجنة النسائية بالمركز والمشرفة على الفعاليات النسائية أحلام محمد العوامي إلى كثافة الحضور وأن عدد زوار المهرجان الذي ربى على خمسة آلاف زائر في القسمين الرجالي والنسائي دليل على نجاح المهرجان وأننا نعيش ضمن مجتمع واعي مثقف.

يذكر انه شارك في رعاية المهرجان وتقديم بعض الهدايا كل من: "الدليمان للبصريات، السيف للبصريات، زهير للبصريات، العيون الساحرة، مركز التدريب الصناعي بالقطيف، مؤسسة ابو السعود التجارية، البشراوي للسيارات، شركة مطابع البيان، الشامل، مطعم غريب طوس، مطعم كيتوس، مخبز رغيف تاروت، عالم الحلويات".

وفي اليوم الختامي للمهرجان قامت اللجنة التنفيذية للمهرجان بتكريم المشاركين والمشاركات والمتطوعين والمتطوعات في تنظيم المهرجان وقدمت لهم شهادات شكر وهدايا تذكارية.