آخر تحديث: 17 / 1 / 2021م - 12:22 ص

تاروت.. مبنى آيل للسقوط يهدد حياة الجيران

جهينة الإخبارية فضيلة الدهان - القطيف

- العباس: خطر جدرانه المتهالكة والفئران والحشرات تهدد حياتنا يومياً.

- البلدية: تأخر الإزالة بسبب عدم تجاوب مُلاك العقار.

جدد أهالي حي أرض الجبل في تاروت مطالبهم للمسؤولين بالالتفات لمخاطر منزل مهجور آيل للسقوط ما ينذر بوقوع كارثة لا تحمد عقباها.

وأشاروا إلى أن المنزل الآيل للسقوط أصبح وكرًا للعمالة الوافدة وبؤرة لتجمع النفايات، الأمر الذي يستدعي ضرورة إزالة هذا المبنى، مطالبين الجهات المعنية بالتحرك الجاد لإزالته حفاظا على السلامة العامة.

وذكرت زهراء العباس أن المنزل يشكل خطرًا على المجاورين له خاصة عند هطول الأمطار، مبينة ان المبنى القديم تحول إلى مأوى خصب للقوارض والحشرات، ودعت الجهات المعنية إلى إزالته.

وأضافت تم رفع عدة بلاغات لبلدية تاروت ومحافظة القطيف وأمارة المنطقة الشرقية لانهاء المشكلة التي تهدد حياتهم ولم يتم التجاوب معهم حتى الآن.

وتابعت انهم يواجهون خطر المبنى الذي بدأت تتساقط أحجاره على اعتاب منزلهم يومياً.

ودعا علي حبيب البلدية والدفاع المدني بجزيرة تاروت للمبادرة لإزالة البيوت الآيلة للسقوط، مبديا استياءه من عدم إزالتها بشكل نهائي حتى الآن.

من جهتها، ذكرت بلدية محافظة القطيف أن البلدية تتابع المنازل الآيلة للسقوط في جزيرة تاروت، مشيرا الى ان البلدية على معرفة تامة بالمنازل القديمة المهجورة الآيلة للسقوط، وهي مدرجة ضمن خطط البلدية للمباني الآيلة للسقوط.

وأرجعت بطء إجراءات الإزالة إلى عدم تجاوب الملاك ووجود خلافات بين الورثة، فضلا عن أن البعض منها مرهون لدى صندوق التنمية العقارية، وأن تداخل المباني مع بعضها في الأحياء السكنية أعاق عملية الإزالة.