آخر تحديث: 4 / 7 / 2020م - 6:07 م  بتوقيت مكة المكرمة

فضيلة الفضل: توجد معوقات كثيرة لنجاح مشاريع المرأة ولكن يمكننا تجاوزها

جهينة الإخبارية مهرجان الدوخلة

تحدثت سيدة الاعمال والمدربة  فضيلة الفضل عن العديد من المعوقات التي تمنع السيدات من البدا بمشاريعهن الشخصية بسبب البيروقراطية الموجودة في الدوائر الحكومية وعدم وجود اقسام نسائية خاصة في اغلب هذه الدوائر التي تشترط وجود المحرم.

وحكت قصة طريفة عن تجربتها الشخصية حين رفضت احدى الدوائر تخليص اجراءاتها الا بوجود محرم فأصرت هي على انها موجودة خارج الدائرة وبستطاعتهم تخليص الاجراء وهذا ما حدث فعلا.

وركزت الفضل على ان بعض الجهات الحكومية يتصرف افرادها بقرارت شخصية فمثلا تمنع السيدات من دخول البلديات في المنطقة الشرقية ولكنهن يستطعن دخولها في جدة وهذا يثبت ان ذلك ليس قانون وضعته الدولة.

واشارت الى ان هذه قرارات شخصية بستطاعتنا تجاوزها وتغيير العرف السائد فيها بما يخدم الجميع ولا يسبب مضرة لاحد.

واوضحت الفضل الى ان معظم السيدات يجذبهن تكرار المشاريع الناجحة متناسين ان نجاح تلك المشاريع كان بسبب تميزها لذلك على كل من لديها مشروع ان تقوم بدراسة جدوى وان تختار موقع يتناسب وفكرة مشروعها فلا يمكن مثلا فتح سوبر ماركت عادي بالقرب من هايبر ماركت وبعدها نتوقع النجاح.

ونصحت المدربة فضيلة الفضل الفتيات المقبلات على العمل بتوقيع عقود تحفظ حقوقهن من الضياع في حال حدث خلاف بينهن وبين اصحاب العمل.

واشارت الى ان عقود العمل تمنع اصحاب العمل من التجاوز في قطع الاجازات او منعها مثل اجازة عيد الاضحى التي تقرها الدولة بواقع اربعة ايام للقطاع الخاص في حين ان بعض اصحاب العمل لا يمنحوا موظفيهم اكثر من يومين وهذا ما يعتبر تجاوز حتى على قوانين الدولة.

واستعرضت الفضل مصادر التمويل لفتح المشاريع الصغيرة التي لا يتجاوز تمويلها المئة الف اضافة للمشاريع التي قد يصل تمويلها لاربعة ملايين ريال.

كما ركزت على وجود خطة صرف للمبالغ ومحاسبة دقيقة لها لكي لا يضيع المبلغ في الصرف غير المبرر ونصحت الحاضرات بوجود محاسبة معهن وان كانت بشكل مؤقت.

المحاضرة التي حضرها اكثر من 200 سيدة شهدت تفاعلا كبيرا بين الحاضرات وبين المدربة وتوالت الاسئلة عليها في كثير من النقاط التي اثاراتها وخاصة فكرة المشروع والتمويل.