آخر تحديث: 28 / 5 / 2020م - 11:56 م  بتوقيت مكة المكرمة

المرور اتصل بالبلدية والبلدية اتصل بالمرور

وليد سليس *

الشباب الحلوين أصحاب الدراجات النارية في أيام الاربعاء والخميس والجمعة ضاقت بهم الأرض وما وجدوا إلا طريق المشاة في كورنيش القطيف لكي يكون مكاناً للاستعراض دون مراعاة لحق العوائل أن يستمتعوا بأوقات الراحة ضمن أجواء هادئة وجميلة ويضمنون فيها سلامتهم وسلامة اطفالهم.

طريق المشاة في كورنيش القطيف أصبح مكاناً خطرا على سلامة الناس، وللأسف هؤلاء الشبان الجميلين معظمهم فوق الثلاثين عاماً ولديهم دراجات فخمة لكنهم لا أعلم لماذا أرض الله الواسعة لم تعجبهم، ويصرون على السير بدراجتهم بين العوائل.

إذا غاب الوعي الذاتي من هؤلاء الشبان بالمخاطر وانتهاكهم للقانون، يأتي دور القانون الذي ينظم العلاقات ويعزز ضمانات الحماية والحقوق لدى أفراد المجتمع.

نحن نكون بين جهتين تستوجب عليهما القيام بتطبيق الردع القانوني تجاه هؤلاء وهما بلدية القطيف ومرور القطيف، أما المراقبين من البلدية لا تراهم في الكورنيش إلا خلال أيام الأعياد وما عدا ذلك لم أر يوما سيارة تابعة لبلدية القطيف تسير في الكورنيش، واما المرور فهو الغائب الأكبر وقد سبق قبل ثلاث سنوات أني ذهبت لمدير مرور القطيف وتحدثت معه بأهمية تواجد الدوريات الأمنية في كورنيش القطيف، فهي بمجرد وقوف دورية في بداية الكورنيش تعطي رسالة لكل شخص يحاول التعدي على القوانين أو الناس بأن رجل الأمن له بالمرصاد وبالتالي تصنع عنصر الوقاية، وهو ما نلاحظه في الدوريات المتواجدة في كورنيش الدمام باستمرار، وبالمناسبة نقاط التفتيش في الكورنيش لا تحل المشكلة بل تسبب اختناق مروري واللجوء إلى نقاط التفتيش في الكورنيش هو البحث عن أسهل الطرق بغض النظر عن التأثير السلبي على حياة الناس الذين اتوا للكورنيش مع عوائلهم ليستمتعوا وليس لكي يقفوا في طابور من الانتظار.

و اختم أني اتصلت بالمرور للابلاغ عن الدرجات الآلية «في نظام المرور يطلق على الدراجة النارية بالآلية والدراجة الهوائية تسمى العادية» فردت علي العمليات وقال لي أن هذا الأمر من اختصاص البلدية، وكلمت البلدية فقال لي من اختصاص المرور وأصبحنا في معركة التنازع كل جهة ترمي المسؤولية على الأخرى والمتضرر حياة المواطن وحقه في الترفيه، والمستمتع الشاب الحلو الذي يقود دراجته النارية دون مراعاة لأرواح الناس وكيف أن العوائل في الكورنيش يتضايقون منهم وربما ينالهم الكثير من الشتم في نفوس هؤلاء العوائل، فاذهبوا مع كامل محبتنا لكم عن خط المشاة في الكورنيش هداكم الله فأرض الله واسعة.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 3
1
ابن القطيف
[ القطيف ]: 3 / 5 / 2013م - 3:24 م
الى متى يامرور ويابلديه وانتم ساكتين عن الدين مستهتر ين
بأرواح الناس
أليسا لديهم من يردعهم من أهل وأقرباء وأصحاب وكل في
مسئوليته
لما دا لا تقوم إدارة المرور بإجراء رادع بان تصادر المركبة
التى لديه ويوضع في السجن. لمدة لا تقل عن شهرين أو
ثلاثت اشهر ويوضع تحت المراقبة لمدة سنه
2
Amer A Alabbas
[ تاروت ]: 3 / 5 / 2013م - 6:43 م
انا بنفس كلمة المرور عدة مرات وانا في الكرنيش لكن بدون جدوى
3
Ahmed
[ USA ]: 25 / 5 / 2013م - 8:57 ص
بسم الله الرحم الرحيم والصلاة على محمد وآله وصحبه المنتجبين

لاتنظروا فقط لما فعله الشباب!!! بل انظروا ماذا فعل الوطن للشباب!!! فليس هناك نواد خاصة للشباب ليزتادوها،وكل ما ذهبوا الى مكان قالوا لهم (عائلات). انظروا الى الطرفين لكي تكون الصورة واضحة. فأنا لا أوافق سياقة الدراجات في الممشى، ولكن أقول ان اذا كانت هناك مشكلة فهناك لها حلول. لو خصص نوادي ليمارسوا هوايتهم بمختلف مجالاتها ومنها التفحيط (حلبة تفحيط) هذا سيكون حل للكثير من المشاكل. فلا تنظروا بعين وحدة وتنتقدوا الشباب فقط!! بل انظروا بالعين الآخرى الا وهي ماذا فعل الوطن لأبنائه الشباب!!