آخر تحديث: 23 / 4 / 2021م - 3:45 ص

الباذلون بحب

بدر شبيب الشبيب *

تستوقفني كثيرا الصورة الفريدة الرائعة المذكورة في الآية 92 من سورة التوبة، وهي قوله تعالى: ﴿وَلا عَلَى الَّذِينَ إِذا ما أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لا أَجِدُ ما أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَناً أَلَّا يَجِدُوا ما يُنْفِقُونَ. تتحدث الآية عن المعذورية ورفع الحرج عن نفر أُشربوا في قلوبهم الإخلاص لله ولرسوله ﷺ، ولكنهم كانوا معدمين لا يملكون شيئا سوى تلك القلوب المفعمة بالحب والنفوس المستعدة للتضحية بذاتها في سبيل دينها وقيمها. أتى هؤلاء النفر إلى رسول الله ﷺ يسألونه أن يوفر لهم وسيلة ليتمكنوا من الالتحاق به والخروج معه، فاعتذر لهم النبي ﷺ لعدم وجود المحمل، وإذا بأعينهم تذرف الدمع الغزير حزنا على فوت المشاركة.

هذه الصورة تحتاج إلى تأمل عميق لاستكشاف السر في بلوغ تلك المراتب السامية من نكران الذات والفناء في الرسالة وأهدافها وتطلعاتها. وحين نعرف السر سيقودنا ذلك لوصفة النجاح المتميزة التي صنعت الحضارة الإسلامية ذات مقطع زمني كان عنوانه البذل بحب.

هناك فرق شاسع بين من يبذل لإسقاط الواجب فقط أو لتُسَلط عليه الأضواء، وبين من يبذل لإيمانه الراسخ بالبذل، فيصدر عنه العطاء عفوا محملا برائحة الحب المعتق. الأول قد يفتش عن أعذار وحيل شرعية وغير شرعية للهروب من الاستحقاق، بينما يجتهد الثاني باحثا عن كل ما يرفع أعذاره الحقيقية لعله يفوز بمراده في البذل والعطاء. وإذا أخفق - لا سمح الله - لسبب خارج عن إرادته، تراه في غاية الحزن رغم علمه بكونه معذورا، لأنه على كل حال لم يصل لما حدَّث به نفسه وخطط له.

لذا فإن كمية البذل قد لا تعني شيئا إذا لم تعبر عن كيفية نقية صادقة. فالمسألة تدور مدار الكيف أصلا، كما قال تعالى: ﴿قالَ عَسى‏ رَبُّكُمْ أَنْ يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ، وقال أيضا: ﴿لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا.

الباذلون بحب هم وحدهم القادرون على صنع التغيير الحقيقي في ذواتهم وفي محيطهم، لأنهم مستعدون دائما وفي كل الظروف لتحمل المسؤولية. إن جاهزيتهم المستمرة تنبع من قناعتهم الذاتية بأهمية ما يفعلونه. واحد من الأمثلة التي نراها في مجتمعنا اليوم على الباذلين بحب، هم العاملون بإخلاص في مجالات العمل التطوعي، والذين ينفقون مما رزقهم الله من علم ومال وجاه وصحة ووقت في سبيل رقي المجتمع وسد حاجاته، دون أن ينتظروا من أحد جزاء ولا شكورا. ففي عطلة الصيف مثلا نشهد نشاطا تطوعيا كبيرا في كل بقعة من بلادنا يشتمل على الكثير من البرامج الترفيهية والتوعوية والتربوية والسلوكية والمهاراتية تستهدف الجنسين، وتساهم في توجيه الطاقات الشابة وصقل مهاراتها واكتشاف قدراتها وتفجير إمكاناتها الخلاقة. ويقوم على هذه البرامج متطوعون يعملون ساعات طويلة في التخطيط والإعداد والإشراف والتنفيذ بروح معنوية عالية.

إن هؤلاء هم مثال متميز للبذل بحب، حيث يشتعلون حماسا في ذروة الصيف اللاهب، ويقدمون أفضل ما عندهم من خبرات لرفعة مجتمعهم. وبالتالي فإنهم وغيرهم من الباذلين بحب في مجتمعنا، وهم كثير بحمد الله، يستحقون منا كل الحب والتقدير والتشجيع والوفاء. علينا أن نبادلهم حبا بحب، وأن نشد على أيديهم المعطاءة كي يستمروا في طريقهم، طريق البذل بحب.

دمتم بحب.. جمعة مباركة.. أحبكم جميعا.